القائمة الرئيسية

الصفحات

فقه السنة | أركان وسنن الغسل

أركان الغسل


لا تتم حقيقة الغسل المشروع إلا بأمرين :

(۱) النية :

 إذ هي المميزة للعبادة عن العادة ، وليست النية إلا عملا قلبياً محضاً . وأما ما درج عليه كثير من الناس واعتادوه من التلفظ بها فهو محدث غير مشروع ، ينبغي هجره و الإعراض عنه وقد تقدم الكلام على حقيقة النية في الوضوء.

(۲) غسل جميع الأعضاء : 

لقول الله تعالى : ( وإن كنتم جنباً فاطهروا) أي اغتسلوا ، وقوله : « يسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن » : أي يغتسلن . والدليل على أن المراد بالتطهر الغسل ، ما جاء صريحاً في قول الله تعالى : ( يأيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ، ولا جنباً إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا) ، وحقيقة الاغتسال ، غسل جميع الأعضاء .

سننه

يسن للمغتسل مراعاة فعل الرسول صلى الله عليه وسلم في غسله فيبدأ (١) بغسل يديه ثلاثاً (۲) ثم يغسل فرجه (۳) ثم يتوضأ وضوءاً كاملا كالوضوء للصلاة ، وله تأخير غسل رجليه إلى أن يتم غسله ، إذا كان يغتسل في طست و نحوه (٤) ثم يفيض الماء على رأسه ثلاثاً مع تخليل الشعر ، ليصل الماء إلى أصوله (٥) ثم يفيض الماء على سائر البدن بادئاً بالشق الأيمن ثم الأيسر مع تعاهد الإبطين
و داخل الأذنين والسرة وأصابع الرجلين ودلك ما يمكن دلكه من البدن . وأصل ذلك كله ما جاء عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه ، ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ وضوءه للصلاة ، ثم يأخذ الماء ويدخل أصابعه في أصول الشعر حتى إذا رأى أنه قد استبرأ (اي اوصل الماء الي بشرته) حفن على رأسه ثلاث حثيات ، ثم أفاض على سائر جسده)، رواه البخاري ومسلم . وفي رواية لهما : «ثم يخلل بيديه شعره ، حتى إذا ظن أنه قد أروى بشرته أفاض عليه الماء ثلاث مرات، ولهما عنها أيضاً قالت : « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة دعا بشيء نحو الحلاب (الماء) فأخذ بكفه فبدأ بشق رأسه الأيمن ثم الأيسر ، ثم أخذ بكفيه فقلبهما على رأسه » وعن ميمونة رضي الله عنها قالت : وضعت للني صلى الله عليه وسلم ماء يغتسل به ، فأفرغ على يديه فغسلهما مرتين أو ثلاثاً
ثم أفرغ بيمينه على شماله فغسل مذاكيره ، ثم دلك يده بالأرض ثم مضمض واستنشق ، ثم غسل وجهه ويديه ، ثم غسل رأسه ثلاثاً، ثم أفرغ على جسده ، ثم تنحى من مقامه فغسل قدميه ، قالت : فأتيته بخرقة فلم يردها ) وجعل ينفض الماء بيده رواه الجماعة .

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات